السكاكين بين الحرفة و علم المعادن


الفولاذ الدمشقي

نسب هذا المعدن إلى مدينة دمشق، والتي كانت هذه السيوف تصنع وتباع فيها، كما أنّ النموذج النمطي المميّز لها أصبح مشهورًا بشكل أصبح يطلق تسميته أيضًا على أيّ فولاذٍ يحمل تلك المواصفات. يعد الفولاذ الدمشقي بأمواجه السوداء وحوافه متناهية الحدة على أنه أقدم تطبيق عملي معروف لتكنولوجيا النانو.


كما تشير الدراسات إلى أنه خلال عملية الصهر لتشكيل الفولاذ يتم استخدام أجزاء نباتية معروفة كمصدر كربوني في حين يتم استخدام خامات أخرى كمصدر لعناصر كيميائية. في عصرنا الحالي، اندثرت طريقة صناعته الأصلية، واستحدثت طريقة جديدة تتكون من نوعين من المعادن الجاهزة ولحمهم بالحرارة ومن ثم تشكيلهم بطريقة معينة لتعطي نمطًا من الزخارف الموجية المميزة للفولاذ الدمشقي.

محمد صليبيخ #msacustomknives


المقبض تختلف مقابض السكاكين المصنعة في أنواعها وأشكالها، ويتم استخدام المواد كالخشب الذي تمت معالجته بهدف التصدي لآثار الزيوت والصابون أثناء الغسيل. كما يستخدم نوع آخر من المواد مثل ”المايكارتا“ وهو نوع من البلاستيك الخشن، ويمكن استخدام أنواع أخرى كألياف الكربون التي تتميز بخفة الوزن وقوة الشد العالية وتعد واحدة من أكثر المواد مقاومةً للتآكل. كما تستخدم مواد أخرى مثل الريزن لإنتاج أشكال غير اعتيادية من المقابض. في السكاكين المصنعة يدويًا والنادرة، يميل بعض الصناع لاستخدام مواد نادرة تؤخذ من الحيوانات مثل عظم الزراف أو


قرن الماموث، كونها تعطي شكلًا جماليًا للسكين وذلك ما يسبب ارتفاعًا في أسعارها. وتختلف أحجامها استخدامها واحتياجات المستخدم بين العريضة والصغيرة، فالسكاكين بالمقابض العريضة تمكن المستخدم من حمل السكاكين الكبيرة لقطع الأشياء الكبيرة، فيما تستخدم المقابض الصغيرة لتمكين التقطيع السريع. في عالم تصنيع السكاكين، تستخدم  تقنيات عديدة لتركيب المقبض، وذلك وفقًا لاحتياجات مستخدم السكين وطريقة استخدامها. على سبيل المثال، في سكاكين الصيد يتم تركيب المقابض بواسطة إحاطة طرف المعدن بطبقتين من الخشب على شكل Sandwich لتكون أكثر مقاومة في التصدي للأحوال الصعبة. فيما تستخدم الطريقة الأخرى وهي إدخال السكين بالكامل في قطعة مكعبة الشكل من الخشب في تصنيع سكاكين الشيف أو سكاكين المطبخ. هاشم العوامي

#knifemaking101


  • Instagram
  • Snapchat
  • Twitter